تقنية الوخز بالأبر الدقيقة أو Micro needling هي معالجة آمنة تنطوي على إستخدام اسطوانة تحتوي على أبر متناهية الدقة وتمريرها على الجلد.

هذا النوع من علاج الجلد يهدف إلى تحسين قوام الجلد العام ولون البشرة والخطوط والتجاعيد والندوب ويشد الجلد من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين الجديد.

الوخز بالأبر الدقيقة أو Microneedlingهذه القنوات الصغيرة التي يتم إنشاؤها بواسطة إبر الديرمارولر  تحسن تغلغل المكونات النشطة في منتجات العناية بالبشرة ايضاً. مثل الببتيدات المتعددة، والفيتامينات، أو أي محاليل أخرى للعناية بالبشرة.

 

يختلف التجميل عن طريق تقنية المايكرونيدل أو الوخز بالإبر عن حقن الكولاجين المصطنع، لأن تأثيرات إنتاج الكولاجين الطبيعي في الجلد الناتج عن تقنية الوخز بالإبر تستمر لفترة طويلة وتستمر حتى عام واحد بعد العلاج نفسه.

تقنية الوخز بالإبر Microneedling مناسبة لعلاج ما يلي

ندبات حب الشباب، وخاصة ندبات حب الشباب الغائرة
الندوب الجراحية
علامات تمدد الجلد
التجاعيد، خاصة حول الفم والعينين
تحسين نسيج الجلد وشد الترهلات
فقدان صبغة الجلد، أو نقص التصبغ نتيجة للندب

مزايا تقنية الوخز بالإبر

عندما نقارن تقنية الوخز بالإبر الموجودة في الديرما رولر بالطرق التقليدية للتقشير ، سنجد أن الوخز بالإبر له العديد من المزايا.

أهم ميزة لتقنية المايكرونيدل أو  الوخز بالإبر هي أنه يحافظ على سلامة طبقات البشرة كحاجز حماية طبيعي للجلد.

في حين أن القنوات الصغيرة في الجلد التي تم إنشاؤها بواسطة الإبر الرفيعة للغاية، تغلق في ساعات قليلة، ثم يبدأ هيكل الكولاجين الجديد في التكوين في أعماق البشرة،  وسيعطيك مظهراً أنعم وأكثر نعومة!

يرجع ذلك إلى أنه لم تتم إزالة طبقات البشرة خلال العلاج الوخز بالإبر، وبهذا يمكن تجنب جميع الآثار الجانبية السلبية الشائعة ومخاطر التقشير الكيميائي أو الليزر.

فوائد الوخز بالإبر للبشرة

القيام بعملية الوخز بالإبر بواسطة هي عملية خالية من الألم في معظم الحالات
لا توجد آثار جانبية سلبية لهذه التقنية
يمكنك القيام بالعلاجات في المنزل، متى رغبت في ذلك
يتم تطبيق مستحضرات التجميل الخاصة بك على الجلد، ثم تطبيق تقنية الوخز بالإبر لتحقيق أقصى فائدة من تأثير منتجات العناية بالبشرة
تدوم الديرمارولر لمئات من الجلسات
تحفيز الجلد عن طريق الوخز بالإبر يحفز الاستجابات الفسيولوجية الطبيعية

تابعي المقالات التالية لمزيد من المعلومات التي تهمك:

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.